Home

Speech of Comrade Salah Adly, Secretary General of the Egyptian Communist Party at the 15th International Meeting of Communist and Workers’ Parties  (Lisbon 8-10 November 2013)

Dear comrades, representatives of international communist workers’ parties,

Allow me in the beginning to thank the Portuguese Communist Party for hosting this important meeting and to convey to your parties greetings from our comrades in the Egyptian Communist Party for your position in support of the revolution of the Egyptian people and their struggle against tyranny, religious fascism and international imperialism.

Comrades,

Four months have passed since the outbreak of the Egyptian people’s revolution on June 30, which is considered the second wave, more profound and mature, of the January 25, 2011 revolution, as they rose up to rectify the wrong track of the January Revolution and removed the greatest danger suffered by Egypt in its modern history, namely the risk of seizure of power by the fascist religious right led by the Muslim Brotherhood and its allies of terrorist groups; those forces whose political, economic and social orientations represent the most parasitic, corrupt, authoritarian, fascist, racist and reactionary segments of capitalism. They conspired to kidnap the January Revolution and threatening Egyptian and Arab national security for the benefit of a plan led by the United States of America and international Zionism, implemented under the auspices of Qatar and Turkey. They seek to enable the Muslim Brotherhood and fundamentalist currents to control over Egypt and the region, igniting sectarian wars and dividing and dismantling Arab countries and destroying national armies which represent a potential threat to Israel. These associations are being adapted to serve U.S., Zionism and imperialism agendas and continue integration into the globalization policies of capitalism and commitment to the neo-liberal approach associated with World monopolies.

No doubt, the success of June 30 Revolution which brought down the rule of Muslim Brotherhood and their allies, in which tens of millions of people came out in unprecedented peaceful popular demonstrations. The army sided with them to implement the will of the people and save the country from civil war and sectarian strife; dealing a major defeat for these schemes. This explains the wrath of the United States and European Union governments and their deliberate media and political distortion of the revolution, especially that the position of the army leadership opposed the United States for the first time in forty years.

No doubt also that thwarting the plot of U.S. military aggression on Syria and opening the door to a political solution confirming the unity of Syria and achieving the will of the people in democratic and social transition led to deepening the rift within the imperialist camp and stressed the positive shifts taking place in the world, after long years of reaction and retreat in the global revolutionary process… That change is due to deepening of the structural crisis of capitalism and its reaching critical levels after the 2008 crisis. It is also the result of the beginning of the revolutionary and progressive tidal wave the world is witnessing in many parts of the world since the beginning of the third millennium, which we expect to escalate at a rapid pace in the coming years and decades.

Comrades,

Despite our reservations on some points in the “Map of Future”, on which the national forces agreed for the transitional period after June 30, as well as the formation of the transitional government, which we do not consider to be revolutionary yet it is a reformist technocrat government not having enough courage and initiative to implement the urgent demands to achieve the goals of the revolution at this stage. Yet, we believe in the necessity to continue implementation of the Map of Future as we can not go backwards. Public pressure is a must for the implementation of these demands, including:

  1. Dropping the fascist religious right project once and for all, and elimination of their terrorist resistance to the revolution. This requires the need to consider the Brotherhood a terrorist group and prohibiting its activity as well as its allies and confiscation of their property and funds.
  2. Issuing a civilian democratic constitution – which is underway in the Fifty Persons Committee – and caring that it becomes decisive in the direction of a civil state, neither religious nor military committed to the economic and social rights of workers, peasants, laborers and the rights of women and minorities.
  3. Achieving the urgent economic and social demands of the laborers and the poor.
  4. Completing issuing legislations granting freedom to form political parties, trade unions, federations and associations.
  5. Completion of parliamentary and presidential elections before the middle of next year.

These goals will not be decisively achieved except through the struggle of socialist parties and forces represented in the “Revolutionary Democratic Alliance”, which includes socialist parties and forces and some progressive movements and organizations. This alliance shall accelerate to form a unified joint command, and work at the same time to form a popular progressive mass through alliance with nationalist and Nasserist parties and forces nearest to left positions. This mass shall also include labor, peasant and youth organizations and movements and social movements that explode all over in every place for the formation of a broad front with national democratic progressive orientation to correct the balance which is currently unbalanced in favor of rightist forces in the community, so that the left can be an active participant in both of the upcoming presidential and parliamentary elections.

Comrades,

The revolutions and uprisings of the Arab peoples, especially the Egyptian and Tunisian revolutions, have raised many questions and put many issues on the table for theoretical and practical research, which we think should be taken care of by our revolutionary parties and our research centers. Perhaps the most important of these are:

  1. Re- raising the issue of the national democratic revolution in the new changing conditions of development of imperialism and in the light of the tremendous advances made ​​available by the communications and information revolution, and developments that have taken place on the class map in developing countries and the need for our parties to accommodate the new movements in the context of a broad front for radical social and political change. It is necessary to recognize that what is happening in Egypt now will have implications on the Middle East and its European reach for sure.
  2. The limits of bourgeois democracy in general, and in our countries where there is oppression, dependency and underdevelopment in particular; and the validity of perception for which several of our parties are prisoners, namely sanctifying the electoral polls and recognizing them alone as a single form of expressing the popular will, especially in periods of revolutionary transformation and periods of transition. This opens the door to our urgent need to create new forms of social participatory democracy… especially when clear contradictions between the goals and the demands of revolutions and the results of the elections being contradictory because of the traditional mechanisms of the electoral process and their being dominate by right-wing forces and political money power.
  3. Role and tasks of communist and workers’ parties in the face of the great impact and massive influence of the media and uncovering the media of world monopoly that can distort the facts and launch media wars against revolutions and uprisings of the peoples standing against the interests of imperialism and using them to convince the world public opinion of different results contrary to what happens on the ground. The Egyptian revolution has suffered from hegemony of this media image made by Channels like Al-Jazeera, the CNN, the BBC, and France 24 etc. This media war has an enormous impact in misleading the people and isolating revolutions and uprisings, which will have a negative effect politically and morally.
  4. The issue of the necessity to renew theoretical and political Marxist thought and the importance of starting from the actual concrete reality away from systematic analyses and saved stereotypes, recognizing the changes that have occurred in the last hundred years. On the other hand the need to respect the experiences and struggles of local revolutionary forces and dealing in a critical revolutionary spirit in order to absorb the lessons and successes and also learn from mistakes of such live experiences in a comradely manner.

Finally… Comrades,

We also see that the coming years and decades will witness major changes in the direction of victory of peoples’ struggle against imperialism, and that the socialist option will prove being the only alternative capable to face disasters caused by global capitalism; being capable to achieve the alternative humanitarian and democratic globalization for a new world free of exploitation, oppression, wars and poverty; a World worthy of humans in the Twenty-First Century.

======================

كلمة الرفيق صلاح عدلي السكرتير العام للحزب الشيوعي المصري

في اللقاء الـ 15 للاحزاب الشيوعية والعمالية العالمية بلشبونة (8-10 نوفمبر 2013)

الرفاق الأعزاء ممثلو الأحزاب الشيوعية والعمالية العالمية

اسمحوا لي في البداية أن أتوجه بالشكر للحزب الشيوعي البرتغالي على استضافته هذا اللقاء الهام وأن أنقل تحيات رفاقنا في الحزب الشيوعي المصري لأحزابكم على موقفها المساند لثورة الشعب المصري ونضاله ضد الاستبداد والفاشية الدينية والإمبريالية العالمية.

أيها الرفاق .. مرت أربعة أشهر منذ اندلاع ثورة الشعب المصري في 30 يونيو، والتي تعتبر الموجة الثانية الاكثر عمقاً ونضجاً لثورة 25 يناير 2011، حيث قامت لتصحيح المسار الخاطئ لثورة يناير وإزاحة الخطر الأكبر الذي منيت به مصر في تاريخها الحديث، ألا وهو خطر استيلاء اليمين الديني الفاشي بقيادة جماعة الإخوان المسلمين وحلفائها من الجماعات الإرهابية على الحكم، تلك القوى التي تعبر توجهاتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية عن مصالح أكثر شرائح الرأسمالية طفيلية وفسادا واستبدادا وفاشية وعنصرية ورجعية، والتي تآمرت لاختطاف ثورة يناير وتهديد الأمن القومي المصري والعربي لصالح مخطط تقوده الولايات المتحدة الأمريكية والصهيونية العالمية، ويجري تنفيذه برعاية قطرية وتركية للسعي لتمكين جماعة الإخوان المسلمين والتيارات الاصولية من السيطرة على مصر والمنطقة وإشعال الحروب الطائفية وتقسيم وتفكيك الدول العربية وتدمير الجيوش الوطنية التي تمثل خطراً محتملا على إسرائيل، وتطويع هذه الجمعيات لخدمة المخططات الامريكية والصهيونية والإمبريالية العالمية واستمرار الاندماج في سياسات العولمة الراسمالية والالتزام بالنهج النيو ليبرالي المرتبط بالاحتكارات العالمية.

وبدون شك فإن نجاح ثورة 30 يونيو التي أسقطت حكم الإخوان وحلفائهم، والتي خرج فيها عشرات الملايين في مظاهرات شعبية سلمية غير مسبوقة وانحياز الجيش لها تنفيذاً للإرادة الشعبية ولإنقاذ البلاد من حرب أهلية وفتنة طائفية، قد مثلت هزيمة كبيرة لهذه المخططات وهذا ما يفسر غضب الولايات المتحدة وحكومات الاتحاد الأوروبي وتعمدهم تشويه الثورة إعلامياً وسياسياً خاصة وإن موقف قيادات الجيش جاء معارضاً للولايات المتحدة لأول مرة منذ أربعين عاماً.

ومما لا شك فيه أيضاً أن إحباط مخطط العدوان العسكري الأمريكي على سوريا وفتح الباب أمام حل سياسي يؤكد على وحدة سوريا وتحقيق إرادة الجماهير في التحول الديمقراطي والاجتماعي قد أدت إلى تعميق هذا الشرخ داخل المعسكر الإمبريالي، وأكد على حقيقة التحولات الإيجابية التي يشهدها العالم بعد سنوات طويلة من الردة والتراجع في العملية الثورية العالمية.. ذلك التحول الذي يعود إلى تعمق الأزمة البنيوية العامة للرأسمالية ووصولها إلى مستويات حرجة بعد أزمة 2008، ونتيجة أيضاً لبداية موجة المد الثوري والتقدمي التي يشهد العالم بوادرها في العديد من مناطق العالم منذ بداية الألفية الثالثة والتي نتوقع تصاعدها بوتيرة سريعة في السنوات والعقود المقبلة.

أيها الرفاق ..

رغم تحفظنا على بعض النقاط في “خارطة المستقبل” التي توافقت عليها القوى الوطنية للمرحلة الانتقالية بعد 30 يونيو، وكذلك على تشكيل الحكومة الانتقالية التي لا نعتبرها حكومة ثورية وإنما هي حكومة تكنوقراط إصلاحية لا تتمتع بالجرأة والمبادرة لتنفيذ المطالب العاجلة لتحقيق أهداف الثورة في هذه المرحلة. إلا أننا نرى أنه ضرورة الاستمرار في تنفيذ خريطة المستقبل ولا يمكن العودة إلى الوراء ولا بد من الضغط الشعبي لتنفيذ هذه المطالب وأهمها:

1- إسقاط مشروع اليمين الديني الفاشي بشكل نهائي، والقضاء على مقاومتهم الإرهابية للثورة، وهذا يقتضي ضرورة اعتبار جماعة الإخوان جماعة إرهابية وحظر نشاطها ونشاط حلفائها ومصادرة ممتلكاتها وأموالها.

2- إصدار دستور مدني ديمقراطي – وهو ما يجري الآن في لجنة الخمسين – والحرص على أن يأتي حاسماً في اتجاه دولة مدنية لا هي دينية ولا هي عسكرية ملتزماً بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية للعمال والفلاحين والكادحين ولحقوق المرأة والاقليات.

3-   تحقيق المطالب العاجلة الاقتصادية والاجتماعية للكادحين والفقراء.

4-   استكمال إصدار التشريعات التي تتيح حرية تشكيل الأحزاب والنقابات والاتحادات والجمعيات.

5-   إنجاز الانتخابات البرلمانية والرئاسية قبل منتصف العام القادم.

وهذه الأهداف لن تتحقق بشكل حاسم إلا من خلال نضال الأحزاب والقوى الاشتراكية الممثلة في “التحالف الديمقراطي الثوري” الذي يضم الاحزاب والقوى الاشتراكية وبعض الحركات والمنظمات التقدمية وأن يسرع هذا هذا التحالف لتشكيل قيادة مشتركة موحدة. وأن يعمل في نفس الوقت لتكوين كتلة شعبية تقدمية من خلال التحالف مع الأحزاب والقوى القومية والناصرية القريبة من مواقع اليسار، على أن تضم هذه الكتلة أيضاً المنظمات والحركات العمالية والشبابية والفلاحية والحركات الاجتماعية التي تتفجر في كل مكان لتشكيل جبهة واسعة ذات توجه وطني ديمقراطي تقدمي لتصحيح الميزان المختل الآن لصالح قوى اليمين في المجتمع، ولكي يستطيع اليسار أن يكون قطباً فاعلاً في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية القادمة.

أيها الرفاق ..

إن ثورات وانتفاضات الشعوب العربية وخاصة الثورة المصرية والتونسية قد طرحت العديد من التساؤلات وأثارت العديد من القضايا على بساط البحث النظري والعملي نرى أنه من الضروري الاهتمام بها في أحزابنا الثورية ومراكزنا البحثية.. ولعل أهم هذه القضايا باختصار:

1- إعادة طرح قضية الثورة الوطنية الديمقراطية في الظروف المتغيرة الجديدة من تطور الإمبريالية وفي ضوء التطورات الهائلة التي أتاحتها ثورة الاتصالات والمعلومات، والتطورات التي حدثت على الخريطة الطبقية في الدول النامية وحاجة أحزابنا لاستيعاب الحركات الجديدة في إطار جبهة واسعة للتغيير الاجتماعي والسياسي الجذري.. وضرورة إدراك أن ما يحدث في مصر الآن سوف تكون له انعكاسات على منطقة الشرق الأوسط وامتدادها الأوروبي بالتأكيد.

2- حدود الديمقراطية البرجوازية بشكل عام، وفي بلداننا حيث يسود الاستبداد والتبعية والتخلف بشكل خاص، ومدى صحة النظرة التي يقع العديد من أحزابنا اسرى لها، ألا وهي تقديس الصناديق الانتخابية وعدم الاعتراف إلا بها كشكل وحيد للتعبير عن الإرادة الشعبية وخاصة في فترات التحول الثوري والفترات الانتقالية، وهذا يفتح الباب أمام حاجتنا الملحة لإبداع اشكال جديدة لديمقراطية المشاركة الاجتماعية.. خاصة عند حدوث تناقضات واضحة بين أهداف ومطالب الثورات وما تتمخض عنه نتائج الانتخابات من نتائج عكسية بسبب الآليات التقليدية للعملية الانتخابية وسيطرة قوى اليمين وسطوة المال عليها.

3- دور ومهام الأحزاب الشيوعية والعمالية في مواجهة الأثر الهائل لسطوة وسائل الإعلام وفضح الميديا الاحتكارية العالمية التي تستطيع تشويه الحقائق وشن حروب إعلامية ضد ثورات وانتفاضات الشعوب التي تقف ضد مصالح الامبريالية واستخدامها لإقناع الرأي العام العالمي بنتائج مخالفة لما يحدث على أرض الواقع. وقد عانت الثورة المصرية من هيمنة هذه الصورة الإعلامية من خلال قنوات الجزيرة الـ CNN والـ BBC وفرنسا 24 وغيرها. إن هذه الحرب الإعلامية لها تأثير هائل في تضليل الشعوب وعزل الثورات والانتفاضات، والذي يكون له تاثير سياسي ومعنوي سلبي.

4- قضية ضرورة تجديد الفكر النظري والسياسي الماركسي وأهمية الانطلاق من الواقع العيني الملموس والابتعاد عن التحليلات النمطية والقوالب الجامدة المحفوظة، وإدراك التغيرات التي حدثت في المائة عام الأخيرة، ومن جانب آخر ضرورة احترام خبرات ونضالات القوى الثورية المحلية والتعامل بروح نقدية ثورية من أجل استيعاب الدروس والنجاحات وكذلك التعلم من أخطاء هذه التجارب الحية بشكل رفاقي.

وأخيراً أيها الرفاق .. وكذلك نحن نرى أن السنوات والعقود القريبة القادمة سوف تشهد تغيرات كبرى في اتجاه انتصار نضال الشعوب ضد الإمبريالية العالمية، وأن الخيار الاشتراكي سيثبت وجوده باعتباره البديل الوحيد القادر على مواجهة الكوارث التي تسببها الرأسمالية العالمية وهو الذي يستطيع تحقيق العولمة البديلة الإنسانية والديمقراطية من أجل عالم جديد خال من الاستغلال والقهر والحروب والفقر .. عالم جدير بإنسان القرن الحادي والعشرين.

 

 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s