Home

flag_of_the_lebanese_communist_party_clip_art_14995

Intervention by Dr. Marie Nassif-Debs deputy general secretary of the Lebanese Communist Party

Dear Comrades,

Allow me to begin by thanking the comrades in the Portuguese Communist Party for hosting the fifteenth international meeting of the IMCWP, and to salute this militant party that has given massive sacrifices for the liberation of its country from dictatorship and from the stain of colonialism.  In this regard, I must inevitably borrow from the words of comrade and commander Alvaro Cunhal, in his Centennial anniversary this year, when he described the communist party as a revolutionary party, an avant-garde party encompassing the elite of the working class and the workers, struggling relentlessly for the rights of the people, for the fulfillment of freedom, national independence and socialism and that such a party is simultaneously an internationalist party and a national one.

In light of this definition, I will address the topic of our fifteenth meeting, which in our view is a complex topic that cannot be given justice through a limited intervention.  However, we are all here representing the leadership of revolutionary parties, and in this capacity the point is to analyze the world in order to change it, as Marx once said.

Dear Comrades,

The current crisis in capitalism has exceeded in its severity, complexity and universality all earlier crises witnessed in the twentieth century.  And as such, in the view of our party, it is both a long term and a hybrid crisis.  We notice that it is multi-faceted, combining between crises in the international monetary system, inflation, recession, mounting foreign debt, alternative energy sources, food security and the environment. Therefore we believe that capitalism will be unable to resolve it, or at least resolve some of its more paramount manifestations including unemployment and increasing deficits in national budgets.  We also believe that this will prove to be the case despite all the soothing words of the leaders of the capitalist world and despite all the wars and aggressive expansionist policies being perpetuated by various parties within the capitalist system in order to re-divide the world.  Indeed, we believe that the recent crisis in the American public administration which crippled the public sector in the US and nearly damned the lives of two million employees is a demonstration of the soundness of our analysis.

Perhaps it is possible to ascertain that the division of the world into two main camps will not assist in resolving the crisis, but on the contrary it will further intensify its severity and its catastrophic consequences on the people of the world, and on the poor, the vulnerable and the weak(exploited) in particular.  Indeed the ongoing conflict is taking place within capitalism: between an imperialist pole trying to maintain its iron grip and hegemony on the world and between an emerging capitalist pole trying to draw new spheres of influence within this capitalist world that has become, more than ever before, subjected to the hegemony of financial capital.  As such we witness a deterioration in the interests of industrial capital in the “old capitalist world” – and particularly in the United States, Britain and France.  We are also witnessing a renewed arms race and the aggressive expansion of armed trade to developing countries.  In addition, we are also witnessing emerging alliances and a certain harmony between the poles on the subdivision of regions.  The presence of certain socialist countries, as China, and other anti-imperialist countries, like Brazil, within the emerging pole, and the presence of the BRICS countries is not expected to make any significant change to the situation.  This is mainly because the bipolar world we are now living in is very different from that in the immediate aftermath of the second world war, or even before that war, where the Soviet Union which played an integral role in a multifaceted political, military, economic and ideological confrontation with imperialism.  In addition, the sharp conflict over the subdivision of markets and energy resources and transportation routes has effectively toppled any remaining role for the United Nations and associated institutions.  This in turn begs the question of how can we recreate a new world order that is truly based on the convention of human rights and not on orders and dictations of imperialism and international capitalism.

How does the current crisis manifest itself in our region and in Lebanon in particular? And what are the recent developments since the fourteenth meeting of the IMCWP in Beirut?

We are witnessing an acceleration of political and military developments as follows.

On the one hand, the second phase of the Egyptian revolution, (i.e. the 30 July uprising), has led to an overthrow of the Muslim Brotherhood rule, which in turn prompted the Tunisian masses amongst other Arab political parties and masses to mobilize along the same lines.  While the role of the Egyptian military remains unclear, especially when we take into account the previous American imperialist project, which we have referred to on several occasions in the past, namely trying to enforce the Turkish or Pakistani model of marrying the army and the so called “moderate Islam” political forces.  In any case, we as IMCWP are concerned with supporting this revolution and its sister in Tunisia, as well as supporting all the progressive forces that took to the streets in all the Arab world, from North Africa to the Levant and including Sudan.  These progressive forces had at the core of their demands the right to employment, education and health, the right to a dignified human existence and social progress, and against the bourgeoisie dictatorships whether directly or indirectly subservient to imperialism and its savage neoliberal policies.

On the other hand, we must recognize the new developments created by the ongoing Syrian crisis.  For in addition to the Russian-Iranian-Syrian-regime alliance, which developed as the crisis unfolded and transformed into a crisis with significant external regional and international dimensions, the US started adopting a new stance vis-a-vis Iran.  This has manifested itself through the opening of dialogue channels with the Iranian regime and through resisting Israeli calls for an aggression against Iran to prevent it from continuing the uranium enrichment process. This was accompanied with a change in the American stance regarding the Syrian regime, as manifested by abstaining from carrying out an aggression against Syria and by Washington’s rapid agreement to resolve the chemical weapons issue.  It should be recognized that the main aim of this turning in America policy, is an American imperials attempt to recapture control of unfolding events and strengthen its hegemony on the region; and certainly this turning does not aim at helping the Syrian people and the people of the region.

Indeed if we link this transformation with recent discoveries of oil and gas in the eastern basin of the Mediterranean sea , and the rumors of a Russian-American deal to share this wealth, we can then conclude that the “new Middle East” (or what some calls the second Sykes Picot agreement) has been re-divided based on a new allocation of shares, even if tentative, and that such an agreement has benefited from a redrawing of the American and Russian spheres of influence as well as the “Chemical weapons” deal.  Today, significant attempts are taking place to bury the chemical waste resulting from the destruction of these arms in Lebanon, which is the weakest link in the equation.  Indeed within Lebanon, the inter-Arab and regional conflicts are yet again manifesting themselves on its soil (and in particular the Saudi-Syrian conflict) – as evidenced by successive car bombs and armed skirmishes from Sidon in the south to Tripoli in the north and passing through the Bekaa which is in close proximity to the strategically important Kusair Syrian region.

We are also witnessing renewed attempts to liquidate the Palestinian cause by allowing the Israeli entity to continue its plans of ethnic cleansing under the guise of the Banner “Israel: the State of the Jews” and by intensifying the building of settlements on Palestinian land occupied in 1967 and in continuing ethnical cleansing and expelling of Palestinians living in 1948 occupied land.  All this while the Israeli entity continues to object to any freezing on settlement activities and continues to refuse to dismantle any of the settlements widely spread within Palestinian areas.  This racist entity also continues to refuse to accept the right of return of Palestinian refugees as it declares its intention to prevent the establishment of a Palestinian state with Jerusalem as its capital.  In doing so, the Israeli entity benefits from internal Palestinian divisions and from the dubious role of the League of Arab states which agreed, under its last president the emir of Qatar on the concept of “exchange of territories” which effectively means ethnically cleansing the Palestinian people from a significant part of the Palestinian homeland in order to give it to Israel.

Dear Comrades,

A hundred years ago, humanity was passing through very similar conditions, albeit less dangerous from those we are witnessing today due to the vast difference in the proliferation of weapons of mass destruction.  A hundred years ago, humanity witnessed the First World War and all the suffering and destruction that emanated from this capitalist war.

Today we are facing the same situation within the capitalist camp that is getting ready to use all the weapons at its disposal in order to reorganize its hegemony on firmer grounds. As such, capitalism uses religion, ethnic divisions, the state of the economies and destructive armed campaigns.

But what have we, as IMCWP, in return been able to provide in order to ensure the necessary conditions for confrontation to successfully achieve the desired change?

Our parties have carried out significant tasks and duties on the national levels, and have underwent tremendous sacrifices while leading the struggle of the working class and the masses who are disadvantaged and impoverished because of the structural crisis in capitalism.  We have confronted opportunism, in addition to all the other weaponries of capitalism, including fascism and anti-communism.  However, and in the words of Alvaro Cunhal, we were unable to combine between nationalism and internationalism in a comprehensive manner.  Our meetings still suffer because of their “consultative / advisory” nature.  We meet to discuss and issue a final statement elaborating our “consensual” analysis on the state of affairs in the world.  With each final statement we sign on solidarity resolutions.  However we remain far removed from having an effective impact on unfolding events.

Therefore, I would like to reiterate what we stated in your presence during our intervention in Beirut, namely that it is high time to develop a unified analysis regarding unfolding events.  An analysis that must be grounded on the need for a comprehensive plan, with both strategic and interim dimensions, in order to confront the imperialist project and its allies worldwide.  For in the final analysis, let us all remember the words of Marx, our aim is to change the world and not simply to understand it!

=======================

اللقاء العالمي الخامس عشر للأحزاب الشيوعية والعمالية

(لشبونة، 8 – 10 تشرين الثاني 2013)

“الأزمة العميقة للرأسمالية، ودور الطبقة العاملة ومهمات الشيوعيين في النضال من أجل حقوق العمّال والشعوب.

الهجمة الامبريالية، وإعادة تنظيم القوى على الصعيد العالمي، القضية القومية، التحرر الطبقي والنضال من أجل الاشتراكية.”

مداخلة د. ماري ناصيف – الدبس

نائبة الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني

الرفيقات والرفاق الأعزاء،

اسمحوا لي، بداية أن أشكر الرفاق في الحزب الشيوعي البرتغالي على استضافتهم للقاء العالمي الخامس عشر للأحزاب الشيوعية والعمالية، وأن أحيي هذا الحزب المناضل الذي قدّم التضحيات الجسام من أجل تحرير وطنه من الديكتاتورية ومن وصمة الاستعمار. وفي هذا المجال، لا بد لي من استعارة كلمات الرفيق القائد ألفارو كونيال، الذي نحتفل بذكراه المئوية، في وصفه للحزب الشيوعي، اذ قال أنه حزب ثوري، طليعة الطبقة العاملة وكل الشغيلة، حزب يناضل دون هوادة من أجل حقوق الشعب، من أجل الحرية والاستقلال الوطني والاشتراكية، وهو حزب وطني وأممي في آن.

في ضوء هذا التحديد سأتناول موضوع لقائنا الخامس عشر الذي هو، برأينا، موضوع واسع لا يمكن إيفاءه حقه من التحليل. بكل الأحوال، نحن هنا قادة رأي ثوري، وبهذه الصفة نحلل الواقع من أجل تغييره، كما يقول ماركس.

الرفيقات والرفاق،

الأزمة الرأسمالية الحالية تخطّت في شدتها وتعقيداتها وشموليتها كل الأزمات السابقة التي شهدها القرن العشرون. وهي، بنظر حزبنا، طويلة الأمد ومركّبة في آن. فإلى جانب كون مؤشّراتها  بدأت في أواخر القرن الماضي، أي منذ ما يقارب عقدين من الزمن، نلاحظ أنها متعددة الأوجه، تجمع بين أزمة النظام النقدي وأزمة التضخم والركود والمديونية الخارجية، وأزمة التفتيش عن مصادر طاقة جديدة وأزمة الغذاء وأزمة بيئية بامتياز. لذا، لن تستطيع الرأسمالية إيجاد الحلول لها، وبالتحديد لبعض مظاهرها الأساسية، من البطالة الى العجز المتزايد في الموازنات العامة، رغم كل التصريحات المطمئنة الصادرة عن قادة العالم الرأسمالي ورغم كل الحروب وكل المشاريع العدوانية التوسّعية التي تخوضها أطرافها من أجل إعادة اقتسام العالم. وخير دليل على ما نقول الأزمة غير المفتعلة التي ضربت، منذ فترة قصيرة، الإدارة الأميركية وشلت حركة القطاع العام وكادت تودي بمليوني موظّف الى التهلكة…

ويمكن الجزم أن انقسام العالم الى قطبين لن يساعد على حل الأزمة؛ بل انه سيزيد من حدتها ومن تداعياتها المأساوية على شعوب العالم وبالتحديد الفقراء والمستغلين. فالصراع يدور داخل الرأسمالية بين قطب امبريالي يحاول إبقاء قبضته الحديدية مهيمنة على العالم الذي أخضعه لمصالحه وبين قطب رأسمالي ناشئ يسعى لتحديد حدوده ضمن هذا العالم الرأسمالي الذي أصبح، أكثر من أي وقت مضى، تحت سيطرة رأس المال المالي دون سواه. لذا نلحظ تراجع مصالح رأس المال الصناعي في دول المركز القديمة، وبالتحديد الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، وعودة سباق التسلح، وتوسّع تجارة السلاح الى الدول النامية، والتوافق الذي يتم على كيفية تقاسم بعض المناطق، وسياسات التحالفات والاصطفاف… الخ. أضف الى ذلك أن وجود بعض الدول “الاشتراكية”، كالصين، أو ذات التوجه المعادي للامبريالية، كالبرازيل، في القطب الناشئ، أو “دول البريكس”، لن يغيّر كثيراً في المعادلة العامة، ذلك أن الانقسام بين القطبين مختلف كثيراً عما كانت عليه الحال بعد الحرب العالمية الثانية، وحتى قبلها من خلال وجود الاتحاد السوفياتي والدور الذي لعبه في المواجهة السياسية والعسكرية والاقتصادية والإيديولوجية مع الامبريالية. يضاف الى ما تقدّم أن الصراع الحاد على اقتسام الأسواق والطاقة، ومناطق استخراجها وطرق نقلها، قد أطاح بما تبقى من دور للأمم المتحدة وللمؤسسات التابعة لها، بما يحتم طرح السؤال حول كيفية إعادة صياغة نظام دولي جديد يستند فعلياً الى شرعة حقوق الإنسان وليس الى توجهات الامبريالية والرأسمالية العالية عموماً.

كيف تنعكس هذه الأزمة وذلك الانقسام على منطقتنا ولبنان بالتحديد؟ وما هي مستجدّاتهما منذ اللقاء الرابع عشر في بيروت؟

تتسارع التطورات السياسية والعسكرية.

فمن جهة، أدت المرحلة الثانية من الثورة المصرية، أي ثورة 30 يوليو، الى الانتهاء من حكم الإخوان المسلمين والى تحريك الشارع التونسي والعديد من القوى السياسية والشعبية العربية في الاتجاه نفسه، في وقت لا يزال دور القوى المسلحة (العسكر) غير واضح المعالم، خاصة إذا ما أخذنا بالاعتبار المشروع الامبريالي الأميركي السابق الذي أشرنا إليه مراراً، ألا وهو محاولة تطبيق النموذج التركي أو الباكستاني الجامع بين الجيش وما يسمى في القاموس الأميركي بالإسلام المعتدل. بكل الأحوال، نحن معنيون – وهنا أقصد اللقاء العالمي للأحزاب الشيوعية والعمالي – بدعم هذه الثورة ومثلها تونس بل وكل القوى الديمقراطية التحررية التي نزلت الى الشوارع، من المغرب الى المشرق العربيين مروراً بالسودان، من أجل الحق في العمل والعلم والصحة، من أجل الكرامة الإنسانية والتقدم الاجتماعي، في مواجهة ديكتاتوريات برجوازية تابعة مباشرة أم بشكل غير مباشر للامبريالية ولسياساتها النيوليبرالية المتوحشة.

ومن جهة ثانية، لا بد من الإشارة الى ما خلقه استمرار الأزمة السورية من معادلات جديدة. فإلى جانب التحالف الروسي – الإيراني – السوري (النظام)، الذي تطوّر مع تطوّر تلك الأزمة وتحولها تدريجياً الى أزمة ذات أبعاد خارجية، بدأت الامبريالية الأميركية بانتهاج سياسة جديدة تجاه إيران، إن من خلال فتح خط التواصل مع النظام الإيراني أم من خلال لجم الدعوات الإسرائيلية للعدوان على إيران بهدف منعها من استكمال عملية تخصيب الأورانيوم. يترافق مع هذا النهج الجديد مع تغيير في السياسة ا|لأميركية تجاه النظام السوري، إن من خلال تراجع الإدارة الأميركية عن نهج العدوان المباشر على سوريا بعد أن كانت التهديدات هي سيدة الموقف، أم عبر استعجال واشنطن الموافقة على المخرج الذي وضع لحل مسألة السلاح الكيميائي. والهدف من كل ذلك ليس مساعدة الشعب السوري وشعوب المنطقة، بل إعادة الإمساك بزمام الأمور في المنطقة.

ذلك أننا إذا ما ربطنا هذه التحولات مع بداية تنظيم استخراج النفط والغاز المكتشفين حديثاً في الحوض الشرقي للمتوسط وما يشاع عن اتفاق أميركي – روسي لتقاسمهما، لوصلنا الى استنتاج مفاده أن “الشرق الأوسط الجديد” (أو ما يطلق عليه البعض اسم سايكس – بيكو الثانية) قد أعيد تنظيمه على أساس محاصصة جديدة – وإن تكن غير نهائية بعد –  استفيد من أجل انجازها من إعادة ترسيم حدود مناطق نفوذ الطرفين الأميركي والروسي وكذلك من الصفقة حول “السلاح الكيميائي”. واليوم، تجري محاولات دولية حثيثة لرمي إتلاف هذا السلاح على عاتق لبنان، الحلقة الأضعف في المعادلة، حيث يتفاعل الصراع العربي – العربي بل والإقليمي عموماً (وبالتحديد الصراع السعودي-السوري ) من خلال السيارات المفخخة والتفجيرات العسكرية المتنقلة من صيدا في الجنوب الى طرابلس في الشمال الى منطقة البقاع القريبة من منطقة القصير السورية ذات الأهمية الإستراتيجية.

كما تجري كذلك محاولات لتصفية القضية الفلسطينية عبر السماح للكيان الإسرائيلي بإمرار مشاريع التهويد وزيادة وتيرة بناء المستوطنات داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 وتهجير قسم من فلسطينيي أراضي العام 1948، في وقت يستمر فيه الكيان الإسرائيلي بإعلان رفضه وقف الاستيطان، أو إزالة المستوطنات المعششة داخل المناطق الفلسطينية المحتلة، أو خاصة تطبيق حق العودة للاجئين وكذلك عزمه على منع قيام الدولة الفلسطينية الوطنية وعاصمتها القدس. ويستفيد الكيان الإسرائيلي في سياسته تلك من الانقسامات الداخلية الفلسطينية وكذلك من دور الجامعة العربية التي وفقت بلسان رئيس دورتها السابق، أمير قطر، على مبدأ “تبادل الأرض” أي على نقل السكان الفلسطينيين من قسم مهم من الأرض الفلسطينية وتسليمها الى الحكومة الإسرائيلية…

الرفيقات والرفاق،

منذ مائة عام، مرّت البشرية بظروف مماثلة، وإن تكن أقل خطورة من تلك التي نمر بها اليوم نظراً للفارق الكبير في أسلحة الدمار الشامل. كانت الحرب العالمية الأولى بكل ما ولّدت وما نتج عنها من مآسي.

واليوم نواجه الحالة نفسها داخل المعسكر الرأسمالي الذي يستعد لاستخدام كل أسلحته في سبيل إعادة تنظيم سيطرته وتأبيدها. من سلاح الدين الى سلاح الانقسامات الاثنية الى الاقتصاد والحروب المدمّرة.

ماذا أعطينا نحن، اللقاء العالمي للأحزاب الشيوعية والعمالية، بالمقابل لتأمين شروط المواجهة والتغيير؟ لقد قامت أحزابنا بالكثير على الصعد الوطنية. وقدمت الكثير من التضحيات في قيادتها للطبقة العاملة والجماهير الشعبية المتضررة من الأزمة البنيوية للرأسمالية. وواجهت سلاح الانتهازية ، بالإضافة الى كل أسلحة الرأسمالية، ومنها سلاحي الفاشية الجديدة والعداء للشيوعية. إلا أننا لم نستطع أن نجمع – كما قال ألفارو كونيال – بين الوطنية والأممية بشكل كامل. فلقاؤنا لا يزال يعاني من كونه تشاوريا. نجتمع ونتناقش ونصدر بياناً ختامياً يتضمّن تحليلنا “التوافقي” للعالم. ومع البيان الختامي نوقّع على قرارات تضامنية. إلا أننا لا زلنا بعيدين عن التأثير الفعلي في مجرى الأمور.

لذا، أعيد ما كنا قد أشرنا إليه في ورقتنا أمامكم في بيروت. آن الأوان لقراءة موحّدة لما يجري. قراءة تنطلق من ضرورة وضع خطة متكاملة، منها المرحلي ومنها الاستراتيجي،  للمواجهة مع المشروع الامبريالي وتحالفاته. وفي التحليل النهائي دعونا نتذكر كلمات ماركس: مهمتنا تغيير العالم وليس فقط فهمه.

____________________

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s