Home

And calls for a broad campaign of solidarity

Beirut 12 10 14

From two months, and the town of Kobani – Ain  Al Arab resists the barbaric attacks of the terrorist organization (ISIS) which tries to take over the town, with official Turkish complicity manifested in the prevention of fleeing civilians from the town to entry Turkey, while the military forces on the Turkish – Syrian border does not hinder the movement of terrorists, in an attempt of the Turkish government to impose buffer zone which constitutes a violation to international laws. At the same time what is called the International Coalition to Fight Terrorism, led by the United States, continues its air attacks without affecting the military capabilities of terrorist organizations. All of this indicates that this alliance is not aiming to eliminate terrorism, but its goal is reinstall its influence in the region, and that terrorist organizations are tools for the implementation of the aggressive imperialist project in the Middle East.

What Kobani is facing is a massacre against humanity under the protection of the imperialist countries with their allies, so the Lebanese Communist Party expresses its solidarity with Kobanî and its people, and condemns the horrific massacres committed there. The Lebanese Communist party calls all Arab and international communist, leftist, labor and progressive parties to organize a broad campaign of solidarity with Kobanî, and confirms the confrontation of the aggressive imperialist projects and terrorist organizations require the unification of the Communist and left parties, for a national project for Democratic Change which resist the imperialism aggressiveness and occupation.

Lebanese Communist Party


الحزب الشيوعي اللبناني يدين المجازر الإرهابية بحق سكان كوباني

ويدعو إلى أوسع حملة تضامنية

بيروت 12/10/2014

منذ شهرين وبلدة كوباني – عين العرب تقاوم الهجمات البربرية لتنظيم داعش الإرهابي الذي يحاول الاستيلاء على البلدة. في ظل تواطؤ تركي رسمي تجلى في منع المدنيين الفارين من البلدة من الدخول إلى تركيا، وحشده لقوات عسكرية على الحدود التركية – السورية من دون أن تعيق تحركات الارهابيين، وذلك في محاولة من الحكومة التركية لفرض منطقة عازلة، ممّا يشكل خرقاً للقوانين الدولية. وفي الوقت نفسه تقوم قوات ما يسمى التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب بقيادة الولايات المتحدة، بتنفيذ غارات جوية من دون أن تؤثر على القدرات العسكرية للتنظيمات الإرهابية. كل ذلك يؤشر إلى أن هذا التحالف ليس هدفه القضاء على الإرهاب بل هدفه إعادة تثبيت نفوذه في المنطقة، وأن التنظيمات الإرهابية هي أدوات لتنفيذ المشروع الامبريالي العدواني في منطقة الشرق الأوسط.

إن ما تتعرض له بلدة كوباني هو مجزرة بحق الإنسانية، ترعاها الدول الامبريالية مع حلفائها، لذلك فإن الحزب الشيوعي اللبناني يعرب عن تضامنه مع كوباني وأهلها، ويدين المجازر المروعة التي ترتكب فيها، ويدعو جميع القوى والأحزاب الشيوعية واليسارية والعمالية والتقدمية العربية والعالمية إلى تنظيم أوسع حملة تضامن مع كوباني، ويؤكد أن مواجهة المشاريع العدوانية الامبريالية والتنظيمات الإرهابية تتطلب توحد القوى الشيوعية واليسارية من أجل مشروع وطني للتغيير الديمقراطي مقاوم للعدوانية الامبريالية وللاحتلال.

الحزب الشيوعي اللبناني

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s